التخطي إلى المحتوى
“كبابجي” يقتل عشيق طليقته بوحشية ويعترف بكيفية قتله

بدأت الواقعة بعدما كشفت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية بالجيزة، أن اكتشاف الواقعة بدأ بورود بلاغ من الأهالي لشرطة النجدة، يفيد بنشوب حريق في شقة بالطابق الأرضي بالعقار المشار إليه آنفا، فانتقلت على الفور قوة من الحماية المدنية مصحوبة بـ4 سيارات إطفاء، وتمكنت من إخماد النيران بعد قرابة 45 دقيقة.

ثم بدأ فريق البحث، الذي ضم كل من العقيد محمد الشاذلي مفتش مباحث جنوب الجيزة، والمقدم محمد الجوهري، رئيس مباحث قسم شرطة بولاق الدكرور، في فحص محل الحريق، وتبين من الفحص والمعاينة أن هناك شابا مكبل اليدين والقدمين جسده محترق، وملقى في صالة الشقة، مع انتشار رائحة مادة سريعة الاشتعال، وتبين أن الجثة لشاب في العقد الثالث من العمر، يدعى “نور الدين ش. 35 سنة” وأنه من سكان المنطقة.

وأفادت التحريات بأن الضحية يعمل سائقا على “توك توك” مملوكة لربة منزل كان يتردد عليها، وبينهما علاقة غير شرعيةـ كما أن مرتكب الواقعة، طليق مالكة الـ”توك توك”، بعدما تسبب المجني عليه في انفصال زوجته عنه، وتمكنت الشرطة من ضبط المتهم، واعترف بارتكابه للواقعة، وأخطرت النيابة التي باشرت التحقيق، وأجرت المعاينة لمحل الجريمة وأصدرت قراراتها المتقدمة.

المتهم يعترف بارتكاب الجريمة

وقف الشاب العشريني أمام جهات التحقيق، صباح اليوم، قائلا:

“كان لازم يموت، هو اللى خلى مراتي تطلق مني، قتلته وحرقت عضوه الذكري، انتقمت منه زي ما خلى مراتي تطلق”، مؤكدًا إنه عقب انفصاله عن زوجته بـ17 يوما، اكتشف أن المجني عليه (نور الدين ش.- 35 سنة- سائق) على علاقة غير شرعية بطليقته، وأنه هو الذي تسبب في طلب زوجته الانفصال عنه، فقرر الانتقام منه، وبدأ في وضع خطة للتخلص منه.

وأضاف المتهم: “قابلته فجر الجمعة الماضية، وقلت له تعالى وصلني إلى الشقة بتاعتي، وبعد ما وصلنا، قلت تعالي نشرب سيجارة حشيش.. دخل معايا الشقة، ولما دخل ضربته على رأسه، سقط على الأرض في حالة إغماء، قمت قعدته على كرسي، وبعدين جبت حبل وربطته من إيده وقدمه، وكممت فمه بلاصق، وأخدت كمية من البنزين من التوك توك اللي كان بيشتغل عليه، وسكبت عليه البنزين، وولعت في عضوه التناسلي حيا وفي جسده”.

وواصل المتهم شرح الجريمة: “وأنا خارج كان الجيران شافوا الحريقة، وسألوني، قلتلهم سجادة، وكنت عارف إن الموضوع هيتكشف، بس مكنتش زعلان ولا خايف، المهم إني أخدت حقي منه وولعت فيه زي ما حرق قلبي، وخلى مراتي تسيبني”.

قد يهمك أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.