غادة والي تفرق بين الخدمة العامة و الخدمة العسكرية

.صرحت وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي بأن هناك فرق بين الخدمة المدنية والخدمة العسكرية ، و أضافت أن هذا القانون ليس جديدا و هو يهدف خصيصا لمساعدة الراغبين في العمل مع الحكومة و هي أحد أهم الوسائل التي تنوي الوزارة استغلالها لدمج شباب الخريجين مع باقي قطاعات المجتمع و هو أيضا وسيلة رائعة لخلق نوع من الوعي و توسيع الآفاق و كذلك زيادة اهتمام الشباب بالقضايا المجتمعية.

وبالطبع تسهم هذه الخدمة المدنية في إثراء خبرات الشباب و قدرتهم على تلبية احتياجات سوق العمل و بالطبع ستراعي الوزارة أن تضع كل تخصص في مجال تخصصه و لكن ستستفيد به بشكل تنموي يساعد المجتمع.

وقد أكدت الوزيرة غادة والي أن هناك فرق بين الخدمة المدنية و الخدمة العسكرية و هو ما فهم بشكل خاطئ ، و شددت على ضرورة أن يعي الخريجين أن الخدمة المدنية هي فرصة لهم من أجل التعرف على الحياة العملية و إكتساب خبرات جديدة هم في حاجة لها.

وسيطبق قرار الخدمة المدنية على خريجي عام 2016 من الفتيات و الشباب الذين لم يستوفوا شروط الالتحاق بالجيش، و فيما يخص مجالات الخدمة المدنية فستكون في العديد من التخصصات من بينها التأمينات و النيابة العامة و كذلك رعاية الأطفال المشردين و الأيتام و دور المسنين و البنوك الحكومية و أيضا برامج محو الأمية و كذلك برامج وزارة التضامن ” تكافل  / كرامة ” و كذلك هيئة التعداد و الأسر المنتجة و أيضا الكثير من خدمات الطفولة و الخدمات التعليمية و سيوزع كل تخصص على حسب احتياج المحافظة .

الكاتب: لمياء شاهين

محررة صحفية .. خريجة كلية الآداب قسم الإعلام .. ماجستير الإعلام و المعلومات ..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.