نشطاء يحييون ذكرى شيماء الصباغ أمام قبرها

اليوم قام عدد من النشطاء بالأسكندرية بإحياء الذكرى الثانية للشهيدة شيماء الصباغ ” عضو الاشتراكيين الثوريين” حيث قاموا بالذهاب إلى قبرها بمصاحبة أسرتها وتلاوة بعض الآيات القرآنية، ووضع الورود على قبرها، ورفع لافتات تحمل بعض من أقوال الشهيدة:

“البلد دي بقت بتوجع ومفيهاش دفى” و ” يا رب يكون ترابها براح وحضن أرضها أوسع من سماها”

كما أكد معتز الشناوي أمين حزب الاشتراكيين الثوريين على أن قاتل شيماء لايزال طليقا ولم تتم محاسبته حتى الآن، وأضاف أنه بحلول الذكرى السادسة لثورة يناير مازال الشعب يبحث عن العيش والحرية والعدالة الإجتماعية.

شيماء الصباغ هي من نشطاء ثورة يناير وقتلت على يد الشرطة يوم 25 يناير في الإحتفال الرابع بذكرى ثورة 25 يناير . انتشر فيديو مقتل شيماء على اليوتيوب والذي يوضح اصابتها بخرطوش من أحد أفراد الشرطة الملثمين. كما انتشر فيديو يظهر فيه أحد الأشخاص يحملها ويحاول إنقاذها ولكنا فارقت الحياة ويعتبر مشهد مقتلها من أكثر المشاهد المؤثرة والموجعة. زمازال التحقيق مستمر في قضية مقتل شيماء الصباغ على أمل أن يتم محاحمة الجاني الذي أفقدها زهرة عمرها وحرم ابنها منها.

مسعفو ضحايا كمين النقب : المسلحون هددونا بالقتل في حال إنقاذ مصابي الشرطة

أمس فى الساعة الثامنة مساءا تعرض كمين النقب الذي يقع على طريق” أسيوط – الوادي الجديد” لهجوم مسلح من قبل بعض الإرهابيين الذين إستهدفوا الكمين وبدؤا بإطلاق النار على الجنود المكلفين بحماية وتأمين المكان في هذا الوقت وأثناء عميلة تبادل الورديات. أسفر الهجوم عن إستشهاد 8 من جنود الشرطة وإصابة آخرين بالإضافة إلى مقتل أثنين من منفذي الهجوم . وعلى الفور انتقلت القوات الأمنية لتأمين المنطقة ومحاصرة المكان للقبض على الجناة.

أكدت مصادر طبية على أن الهجوم أدى إلى مقتل عدد من جنود الشرطة المكلفين بالخدمة يصل عددهم إلى 8 شهداء ومقتل عدد أثنين من الذين قاموا بتنفيذ الهجوم. كما انتقلت 15 سيارة إسعاف إلى مقر الهجوم لنقل جثامين الشهداء و لإنقاذ المصابين.

كان عدد من طاقم الإسعاف الوكل بإنقاذ ضحايا هجوم كمين النقب قد أكدوا على أن المسلحين الذين هاجموا الكمين هددوهم بإطلاق النار عليهم في حال أي محاولة منهم لإنقاذ المصابين كان ذلك أثناء إطلاق النار على الكمين حيث طلبوا منهم أن ينبطحوا على وجوههم وأن لا يقوموا بإسعاف أيا من المصابين مؤكدين للمسعفين أنهم لن يأذوهم لأنهم يريدون فقط قتل الجنود من قوات الشرطة.