نشطاء يحييون ذكرى شيماء الصباغ أمام قبرها

اليوم قام عدد من النشطاء بالأسكندرية بإحياء الذكرى الثانية للشهيدة شيماء الصباغ ” عضو الاشتراكيين الثوريين” حيث قاموا بالذهاب إلى قبرها بمصاحبة أسرتها وتلاوة بعض الآيات القرآنية، ووضع الورود على قبرها، ورفع لافتات تحمل بعض من أقوال الشهيدة:

“البلد دي بقت بتوجع ومفيهاش دفى” و ” يا رب يكون ترابها براح وحضن أرضها أوسع من سماها”

كما أكد معتز الشناوي أمين حزب الاشتراكيين الثوريين على أن قاتل شيماء لايزال طليقا ولم تتم محاسبته حتى الآن، وأضاف أنه بحلول الذكرى السادسة لثورة يناير مازال الشعب يبحث عن العيش والحرية والعدالة الإجتماعية.

شيماء الصباغ هي من نشطاء ثورة يناير وقتلت على يد الشرطة يوم 25 يناير في الإحتفال الرابع بذكرى ثورة 25 يناير . انتشر فيديو مقتل شيماء على اليوتيوب والذي يوضح اصابتها بخرطوش من أحد أفراد الشرطة الملثمين. كما انتشر فيديو يظهر فيه أحد الأشخاص يحملها ويحاول إنقاذها ولكنا فارقت الحياة ويعتبر مشهد مقتلها من أكثر المشاهد المؤثرة والموجعة. زمازال التحقيق مستمر في قضية مقتل شيماء الصباغ على أمل أن يتم محاحمة الجاني الذي أفقدها زهرة عمرها وحرم ابنها منها.

كاميرات المراقبة ستحدد قاتل الناشطة السياسية شيماء الصباغ

أمر المستشار  عمرو عوض مدير نيابة قصر النيل بالتحفظ على أربع كاميرات مراقبة كانت موجودة في محيط مقتل  الناشطة شيماء الصباغ،  والتي قامت بتسجيل لقطات الأحداث بميدان طلعت حرب،  والتي ستحدد قاتل الناشطة السياسية شيماء الصباغ عضو التحالف الشعبي، والتي لقيت مصرعها السبت الماضي في ذكرى ثورة 25 يناير.

ومن ضمن هذه الكاميرات كاميرا إشارة المرور الخاصة بميدان طلعت حرب وهناك كاميرا أخري لأحد محلات الملابس الشهيرة بمنطقة وسط البلد،  وكاميرا ثالثة لأحدى الصيدليات المطلة على ميدان طلعت حرب، بالإضافة إلى وجود كاميرات لأحد البنوك العربية على الرصيف المقابل لمكان الواقعة، وأمر المستشار بتفريغ هذه الكاميرات حتي يتم تحديد هوية القاتل الذي قتل المجنى عليها.